الخميس, 25 تشرين1/أكتوير 2018 09:53

التوحيد والإصلاح بالعرائش تنتخب الحمدوني مسؤولا للإقليم

"الإصلاح أصالة وتجديد"، شعار حط بأفياء حركة التوحيد والإصلاح بإقليم العرائش فتداعى أعضاؤها ملبين نداءه أخوة ومحبة وشورى، فكان أن ابتهج مقر الحركة يوم الأحد 11 صفر الخير 1440 الموافق ل 21 أكتوبر 2018 محتضنا فعاليات الجمع العام الإقليمي في جو يعبق مسؤولية وإخاء، لاسيما والحال تجديد للعهد وانتخاب للمكتب في إطار شوري ديمقراطي فذ، يساير عملية إعادة هيكلة التي دشنتها  الحركة بالأقاليم بعد جمعها العام الوطني السادس، ومن تم  كان إشراف الأستاذ رشيد لخضر، مندوب المكتب التنفيذي لجهة الشمال الغربي، على سير الجمع إضافة نوعية تربط الإقليمي المحلي بالمستجد الوطني المتمخض عن الجمع العالم.

lara2

 كان الافتتاح بتلاوة عطرة لآيات بينات من الذكر الحكيم بصوت المقرئ محمد بنيعيش، أعقبها استماع لكلمة القيادة التوجيهية حول أخلاقيات الجموع العامة وتدابيرها وللتقريريين المالي والأدبي، الذين يرصدان الوضعية العامة للحركة بالعرائش ويستعرضان مجمل أنشطتها، ليشرع المؤتمرون بعد ذلك في مناقشتهما بشكل مستفيض ثم المصادقة عليهما.

بعد ذلك، وفي جو من الديمقراطية، وحسب ما تنص عليه القوانين التنظيمية من مساطر، انتخب الجمع العام المكتب مجددا الثقة في الأخ أنور الحمدوني رئيسا للمكتب الإقليمي، والذي يضم السيد عبد المنعم مناد بصفته نائبا والأخت كريمة الصمدي نائبة، إضافة إلى الأعضاء الآتية أسماؤهم: يوسف العلام، عزوز المكريفي، مصعب التيجاني، عبد العزيز مغنين، عبد السلام تورة وزكية الغجوي.

lara1

وكان ختام الجمع دعاء صالح وتجديد للعهد وللأمل، وري وتعهد لزهرة الأخوة الفواحة التي طالما تفتحت في نادينا محبة وإصلاحا ونشرت مديدا ضوئها الطيب ورحيقها المحمود.

زكية الغجوي