الجمعة, 02 تشرين2/نوفمبر 2018 15:21

باخوش يهنئ الطفلة مريم أمجون ويؤكد مساهمة الحركة في تشجيع الناشئة على القراءة

أكد جمال باخوش؛ مسؤول قسم الشباب المركزي لحركة التوحيد والإصلاح، أن قيمة القراءة ترفع شأن من يمارسها ويجعلها عادة يومية بل حاجة طبيعية كباقي الحاجات الطبيعية، وترفع مقامه بين الناس وتجعله متميزا عن غيره وهذا حال الطفلة مريم أمجون التي تميزت وشرفت بلدها وأعطت مثالا للطفلة المغربية المجدة المثابرة السائرة على خطى النبوغ المغربي كما فعل أجدادنا عبر التاريخ.

وأشار باخوش في تصريح خص به موقع "الإصلاح" بعدما تقدم بأحر التهاني والتبريكات للطفلة المتميزة مريم ولأسرتها الكريمة ومن خلالها لعموم الطفولة والناشئة المغربية التي عودتنا دائما على النبوغ والتميز، أن فوز مريم مؤشر إيجابي على أن الناشئة المغربية تحتاج فقط للتوجيه والرعاية وزرع القيم الإيجابية وتشجيعها على المبادرة والإبداع.

ومن هذا المنطلق - أضاف مسؤول القسم المركزي للشباب - أن حركة التوحيد والإصلاح تسهم في تحقيق توجيه الناشئة ورعايتها وزرع القيم الإيجابية وتشجيعها على المبادرة والإبداع من خلال مبادارتها ومن ضمنها المسابقة الوطنية للقراءة التي تنظمها كل سنة.

يذكر أن الطفلة المغربية مريم أمجون فازت مؤخرا بجائزة تحدي القراءة العربي الذين نظمته دولة الإمارات العربية المتحدة وتفوقت على الآلاف من الأطفال في الوطن العربي الذين شاركوا في هذه المسابقة. كما أن قسم الشباب المركزي لحركة التوحيد والإصلاح سبق وأن نظم نسختين من المسابقة الوطنية للقراءة التي تعرف مشاركة المئات من المتسابقين بغرض تشجيع وتحفيز الناشئة على القراءة.

الإصلاح