الثلاثاء, 04 كانون1/ديسمبر 2018 14:29

منتدى الزهراء يشارك في اللقاء التواصلي حول "إدارة القضايا الخلافية في خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان"

أشارت الأستاذة عزيزة البقالي القاسمي رئيسة منتدى الزهراء للمرأة المغربية إلى أن الانخراط الإيجابي للجمعيات في النقاش حول سبل تفعيل الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان، يقتضي جوا من الثقة المتبادلة في علاقة الدولة بالجمعيات.

ولاحظت البقالي خلال مداخلتها في اللقاء التواصلي لوزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان حول موضوع "إدارة القضايا الخلافية في خطة العمل الوطنية في مجال الديمقرطية وحقوق الإنسان"، أنه في الوقت الذي راكمت فيه بلادنا العديد من المكتسبات الحقوقية لفائدة المجتمع المدني فإنها مازالت تشهد استمرار تعسف الادارة في تسليم الوصل القانوني للجمعيات سواء في التأسيس أو التجديد، وكذا التضييق على أنشطتها، وطالبت في هذا الصدد بضرورة احترام تطبيق القانون، كما دعت إلى مراجعة ظهير الحريات العامة الذي مضى على إقراره أزيد من 60 سنة ليتلائم مع التوجهات الدستورية، وأشارت إلى  ضرورة  تأطير التشاور العمومي بقانون، لضمان إشراك أمثل للمواطنين والجمعيات في الشأن العام.

ويأتي هذا اللقاء في إطار متابعة وزارة الدولة لتنفيذ توصيات الخطة وخاصة التوصية العاشرة التي تنص على مواصلة الحوار المجتمعي حول القضايا الخلافية من قبيل عقوبة الإعدام والمصادقة على النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية واتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 87  وبعض القضايا المرتبطة بمدونة الأسرة.

وقد خلصت مداخلات الجمعيات الحقوقية المشاركة في اللقاء التواصلي في مجملها إلى ضرورة توافق مضامين الخطة الحقوقية مع المرجعية الكونية لحقوق الإنسان، والاستعانة بالتجارب المقارنة للدول التي نجحت في هذا المجال ، وكذا توسيع النقاش حول الخطة على أكبر عدد من الفاعلين والاستعانة بخبراء وبالإعلام لأن هذا النقاش لا يهم نخبة من المواطنين وإنما عموم المواطنين والمواطنات.

س.ز/ الإصلاح