الثلاثاء, 23 تشرين1/أكتوير 2018 13:30

حصيلة التعليم العتيق في مجالي التأطير والتكوين التربويين

أصدرت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على موقعها الرسمي عددا من المعطيات الخاصة بالتأطير والمراقبة التربية سواء على مستوى الزيارات الصفية أو الدروس التطبيقية والندوات التربوية وكذلك معطيات حول الدعم البيداغوجي والأنشطة الموازية والتكوين المستمر برسم سنة 2017.

التأطير والمراقبة التربوية

الزيارات الصفية

اعتبارا لأهمية الإشراف التربوي ونجاعة آلياته في تتبع عمل المدرسين بمؤسسات التعليم العتيق، والـتأكد من مدى التزامهم بتطبيق البرامج والمناهج المقررة، إضافة إلى الارتقاء بأدائهم المهني من خلال تأطيرهم في مختلف الجوانب التربوية الكفيلة بمساعدتهم على تجاوز الصعوبات التي تعترضهم في عملية التدريس، نظمت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية برسم هذه السنة 2737 زيارة صفية في مختلف المواد والوحدات التعليمية، استفاد منها 2196 مدرسة ومدرسا، ينتمون إلى 247 مؤسسة تعليمية عتيقة بمختلف جهات وأقاليم المملكة. وقد أشرف على إنجاز هذه الزيارات 78 مفتشا ومرشدا تربويا.

الدروس التطبيقية والندوات التربوية

تعد الدروس التطبيقية والندوات التربوية من أهم آليات الإشراف التربوي المعتمدة بالتعليم العتيق لتنزيل النموذج البيداغوجي المتوسل به في عملية التدريس، وتجاوز الصعوبات التي تم رصدها خلال الزيارات الصفية. وقد أشرف أعضاء هيئة التأطير والتوجيه التربوي على تنفيذ 202 درسا تطبيقيا و265 ندوة تربوية في مختلف جهات المملكة.

الدعم البيداغوجي والأنشطة الموازية

وعيا بالدور الحيوي للتنشيط التربوي في الحياة المدرسية بمؤسسات التعليم العتيق، وسعيا لتحقيق انفتاح تلاميذها وطلبتها على محيطهم الثقافي والاجتماعي وتمكينهم من تطوير كفاءاتهم في اكتساب المعرفة عن طريق إبراز مواهبهم الثقافية والرياضية والفنية، وتكوين شخصيتهم النفسية والاجتماعية، بما يمكن من إعادة صياغة أدوار المدرسة العتيقة بجعلها فضاء للحوار والتواصل والإبداع، قامت الوزارة خلال سنة 2017 بتنظيم 5285 نشاطا تربويا في مختلف المجالات بنسبة تطور بلغت 28,13 % مقارنة مع سنة 2016 أشرف على تنفيذ برامجها 124 مكلفا بالتنشيط التربوي. وقد استفاد منها 14572 تلميذة وتلميذا بنسبة تطور بلغت 22,44 % مقارنة مع سنة 2016.

التكوين المستمر

نظمت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية 09 دورات تكوينية وطنية وجهوية وإقليمية برسم سنة 2017، استفاد منها 449 مستفيدة ومستفيدا، منهم 120 مربية بالتعليم الأولي العتيق، و329 مدرسة ومدرسا بالتعليم المدرسي العتيق. وقد استهدفت هذه العملية وحدات التكوين الآتية: علوم التربية، علم النفس التربوي، الديداكتيك، تعميق التخصص في مادتي التوقيت والفرائض، التقويم التربوي، التنشيط التربوي، طرق ومناهج التدريس، المنهاج التربوي للتعليم الأولي العتيق.

الإصلاح