الثلاثاء, 04 كانون1/ديسمبر 2018 13:40

هذا ما قاله الريسوني؛ رئيس اتحاد علماء المسلمين، في رسالة جوابية على تهنئة التوحيد والإصلاح

في رسالة جوابية على رسالة تهنئة حركة التوحيد والإصلاح بعد انتخابه رئيسا للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أبدى الدكتور أحمد الريسوني اعتزازه بتلقيه رسالة تهنئة الحركة والمعبرة عن جميل المشاعر ونبل التقدير لرئيس الحركة وأعضاء المكتب التنفيذي وسائر أعضاء الحركة الفضلاء.

وتقدم رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين بشكره وتقديره على تهنئة الحركة ودعائها ومساندتها للاتحاد ورئيسه وقيادته الجديدة راجيا وسائلا الله العلي القدير أن يوفق الجميع - منفردين ومتعاونين – لخدمة الإسلام والمسلمين وعموم البشرية، من خلال التجسيد النظري والعملي لعدل الإسلام واعتداله، ووسطيته ومحجته، التي لا ترى فيها عوجا ولا أمتا، ولا تفريطا ولا إفراطا.

الإصلاح