الجمعة, 15 آذار/مارس 2019 08:50

اتحاد "علماء المسلمين" يطالب بالتحرك العاجل لوقف العدوان ضد الأقصى

عبر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن غضبه من مجريات العدوان الخطير الذي يشنه الاحتلال الصهيوني على المسجد الأقصى المبارك بلغ حد إغلاق أبوابه بعد إخراج المصلين والاعتداء عليهم، معتبرا أن هذا الإغلاق هو اعتداء صارخ على المقدسات وتحد سافر للأمة كلها، يوجب عليها التحرك بكل إمكاناتها لإيقاف عربدة المحتل واستطالته.

وحذر الاتحاد في تصريح صحفي نشره اليوم الخميس 14 مارس 2019، الدول الإسلامية من مغبة الصمت الذي سيؤول إلى تكريس التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى المبارك مطالبا منظّمة التعاون الإسلامي بالتحرك العاجل لمنع هذا العدوان الخطير، وفي مقدمتها الجمهورية التركية بوصفها رئيسا لمنظمة التعاون الإسلامي والمملكة الأردنية الهاشمية بوصفها راعية الأوقاف والمقدّسات الإسلامية في القدس والمملكة المغربية بوصفها رئيسا للجنة القدس.

وحمل الاتحاد الأنظمة التي تهرول للتطبيع مع الكيان الصهيوني مسؤولية كبيرةً في تجرئة الكيان الصهيوني على عدوانه هذا وإعطائه الضوء الأخضر لمزيد من العدوان نوعا وعددا.

ودعا في ختام تصريحه، العلماء أفرادًا ومؤسسات إلى أن يكون يوم الجمعة يوم غضب ونصرة للمسجد الأقصى المبارك، كما دعا أبناء الأمة الإسلامية إلى البذل وتقديم الدعم للمرابطين الأبطال الذين يمثّلون خط الدفاع الأول عن مسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

الإصلاح